سكان لعيون يشكون العطش،والمسؤولة ،تعد بالحلول..

img

شكا بعض أحياء مدينة لعيون معاناتهم من العطش جراء نضوب حنفياتهم وشح المتوفر منها مما تقدمه شركة المياه في المدينة الكبيرة نسبيا ؛ واستجلاء لأسباب الأزمة وما تعتزم السلطات تقديمه من حلول ، توجهت وكالة النعمة الأخبارية،  إلى رئيسة مركز المياه ؛ السيدة : فاطمه بنت ميشل ؛ وسألتها  عن الحلول الممكنة لسقاية هذه الأحياء ؛ أجابت بأن كل الإجراءات الممكنة والمتاحة للشركة قد اتخذت للتمكن من سقاية المدينة بشكل كامل  ؛ فالمدينة تتوفر على 9 أبار بطاقة إجمالية تبلغ 1464 طنا / 24 ساعة  لسقاية 3700 زبونا مشتركا دون احتساب غير المشتركين من الساكنة والضغط الذي يشكله هاؤلاء أصحاب الصهاريج والعربات على هذه الكمية المحدودة  وحاجة الساكنة خلال ذات الفترة والتي  تصل إلى 2700 طنا ..
وهو ما شكل عجزا يوميا؛ تضيف الرئيسة ؛ يصل إلى 1263 طنا   الأمر الذي جعل بعض الأحياء تشهد نضوبا في كميات المياه المتدفقة تناسبا مع الإرتفاع والإنخفاض للأحياء المستفيدة ..

ولكي يناسب التوزيع الأحياء بعدالة خطت المصلحة بالتعاون مع السلطات الإدارية والمحلية خطة يتم بموجبها جدولة الأحياء وتوزيع السقاية عليهم بأيام الأسبوع .

وحول ماإذاكان لدى المصلحة حلول تُذهِب عطش الساكنة في الأفق القريب ؛ أجابت الرئيسة ؛ بأن المصادر المائية في المدينة سطحية وشحيحة بالجملة ،ولايتوقع الحل الجذري لمشكل العطش في العيون قبل انطلاق مياه بحيرة اظهر التي ينتظرها العِطاش في اظهر نفسِه وفي أنحاء كثيرة من الحوض الشرقي مركز البحيرة .
ولْيبشر الساكنة  هنا ؛ في المدينة الوديعة – العيون – ،بطول العطش ..///

الكاتب nemaweb

nemaweb

مواضيع متعلقة

اترك رداً