صندوق دعم الصحافة “هذي قرعتي وهذي الأخرى اخْريجْتِي “!!!

img

بعد طول انتظار ؛ أفرج صندوق دعم الصحافة الوطنية عن بضاعته المزجاة ، وليته لم لم يفعل ، وأفصح في مفرداتها عن قسمة ضيزى أشبه ماتكون بتلك التي أبدعها  المرحوم (كِرْفافْ )” هذي قرعتي وهذي الأخرى اخْريجْتِي “ في مشهد فاضح يعيد إلى الأذهان غياب أي مفهوم لسلطة القانون أو قانون الدولة في توزيع وتسيير المال العام .

فقد استيقظ جل الإعلاميين اليوم الجمعة على صدقات مخجلة أُُدخِلت خلسة  وفي جنح الظلام في حساباتهم كدعم للسلطة الرابعة ومساعدتها في تحيين دورها لإظهار سوآت المفسدين وأعوانهم من السماسرة وممتهني الزبونية ؛ فكانت من شدة هزالتها  صادمة للبعض خادشة لعرض البعض الآخر ..

وقد يزيد من دهشة القارئ حين يدرك أن هذه المساعدات تراوحت بين ال4000أوقية في حدها الأعلى و1000 أوقية للأدنى للمؤسسة الإعلامية الواحدة في حين أن العضو الواحد  من هذه اللجنة المشرفة اقتطع لنفسه مخصص 100 مؤسسة إعلامية في حدها الأعلى أي ثلاثة ملايين قديمة  و80 مؤسسة تعويضا للعضو كحد أدنى  أي مليون أوقية كتعويضات عن أتعاب هذه القسمة  الظالم أهلها .

إن مدير “وكالة النعمة الإخبارية “بهذه المناسبة ليدعو كافة الشرفاء من الحقل الإعلامي التنديد بهذا الإجراء المهين والمطالبة بتحقيق عاجل وشفاف يعيد لهذه المؤسسات حقوقها حتى لاتكون دولة بين هؤلاء وأولائك  ويطالب السلطات العليا في البلد التدخل لإنصاف هذه المؤسسات …

الكاتب nemaweb

nemaweb

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة