رحل عن دنيانا الفانية بعد ان خلف أزيد من نصف مليون من الأبناء

img

وجد المدونون الموريتانيون ضألتهم المنشودة في موت الثور العجيب ( جوكوبيسن ) .

فلهذا المخلوق من الفوائد ،حسب المدونين ،ما لو وُجد في أحد الرؤساء الموريتانيين أو وزرائهم أو نوابهم من حيث المرتب الذي يتقاضاه الواحد من هؤلاء من خزينة الدولة  مقارنة بمردوديته على الفقراء من الشعب  ومن ثم إِنفاقه على عشرات الأسر الفقيرة ؛لكان مالك الثورة  وثوره بقيمة جميع الحكومات والبرلمانات في البلد منذ نشأة الديمقراطية وحتى اليوم .

 

فقد مات الثور جوكوبيسن عن عمر ناهز ال25 ربيعا بعد أن صُدِّرت منه 1,7 مليون جرعة من الحيوانات المنوية إلى أزيد من 60 دولة في العالم ..

وقد جنى مالكه خلال حياته مايقرب من 16 مليون يورو ..بعد أن خلف من الذكور 161888 ثورا.  و400 ألف بقرة حلوبا..
وحق لمالكه أن يجهش بكاء حتى اللحاق بثوره المفيد والعجيب ..

الكاتب nemaweb

nemaweb

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة