شركات الإتصال ؛ اتفاق في الإختلاس ..واختلاف في الإساليب…

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 19 مارس 2019 - 4:55 مساءً
شركات الإتصال ؛ اتفاق في الإختلاس ..واختلاف في الإساليب…


لم تعد خدمات شركات الإتصال  في بلاد الملايين الثلاث ونصف مستهلكا للمنتوج الرديئ لعمالقة اللصوص : موريتل وماتل وشنكتل .

فلم يعد المستهلك يبالي في سلبه أبسط الحقوق لكرامته وحفظ ماله من نهب وسلب لجيوب المواطنين المستغفلين والمحتقرين قي هذا البلد الذي لم يعد فيه للشفقة مكان لا في سلوك المحكوم ولا من يقومون على شؤونه …

ففي العالم من حولنا تعد خدمات النت من أرخص الخدمات بل تميل إلى المجانية كلما اقتربنا من القطب الهرم من هذا الكوكب الملوث مع الجودة في الخدمات واقتناء  الشركات الخدمية لاحدث الأجيال التقنية لإسعاد المواطن في هذه البلدان ..إلا أن المواطن في بلادنا يتربى على القبول وما شاكله من الخنوع مهما تضاعفت اللكمات الموجعة في جسمه الهزيل وعظمة ظهره المنهوكة ..

فكلهم يسرقونك لكن بأساليب مختلفة ؛فموريتل حجم الخدمة التي دفعت فيها الثمن غاليا لكنها لاتعطيك عشرها في الواقع ..؛ ف ا500 مائة مغابايت التي دفعت ثمنها من النقد الخالص  لم تعد قادرة على الصمود لمجرد 15 د من أصل 24 ساعة ..
أما شنكتل وماتل فتدفع الثمن  لكنك لن تحصل على الخدمة التي اشتريتها  ولو كلفتك التنقل في أحياؤ العاصمة كلها لتنتهي مدة الخدمة دون  فعل أي شيئ نظرا لرداءة الشبكة وقل في الشقيق الأكبر لهذين الديناصورين  ؛ماتل ما تسيت من سوأت الإثنتين .

فلترحمنا  سلطاتنا من بطش هذه الشركات بوقفها عند حدها ..أو تحسبها من المشمولين بالعقوبة الضريبية  المجحفة لتتناسب ما حمل به المتجولون وتجار التقسيط ..

رابط مختصر