لماذا لايشمل التمديد كفاءات اخرى إلى جانب الضباط ؟!…

التمديد لأصحاب الكفاءات والفنيين ممن تحتاجهم الدولة في استمرار أدائها لحين استبدال تلك الطاقات وتجديد بعضها بأخرى شابة  تزيد من قوة دفع المحرك العام للمرفق العمومي  هي سنة محمودة ابتدعها الرئيس محمد ولد الغزواني  لكن أن تقتصر على ضباط الجيش فتلك مسألة تحتاج إعادة النظر.

ففي قطاع التهذيب مثلا كفاءات تربوية نادرة كان لها الفضل في وضع أسس للمقاربات التربوية المستجدة والتي لا غنى عنها لمن يريد للتعليم إصلاحا جادا  يستجيب  ومواكبة التطور المرحلي للنظام التربوي .. فينبغي بل ويجب التمديد لبعضها والتعاقد مع بعضها الآخر وخاصة أولئك الخبراء  الذين  سبق وأن أخرجوا  من الخدمة لسنوات بفعل نظام التقاعد والمعاش .

ومثل المفتشين المهندسون والخبراء والدكاترة الذين مازالوا مبدعين وومبتكرين في مجال تخصصاتهم ..ذلك ان مجال التعليم يفوق نظيره الأمني بدرجات بل يعتبر هذا الأخير جزء بسيطا من الأول إذا ما صدقت النوايا وخلصت المرامي …

فكل بلاد جادها العلم أمرعت رباها /// وصارت تنبت العز لا العشبا.

القادم بوست

عاجل ،قائد G5 بانبيكة يتدخل لإنقاذ السكان ..

السبت أكتوبر 12 , 2019
تعيش مدينة […]
Wasseem