بعد ذبح السفير الفرنسي وتقطيعه في مستعمرتها السابقة ؛ انظر كيف كان رد الأخيرة ؟..؛

بعد استقلال الكونغو عن فرنسا .. أرسلت الأخيرة سفيرا لها يمثلها في كينشاسا / عاصمة الكونغو ، بعد عام على تعينه ،وفي أحد أيام العطل الرسمية، خرج السفير الفرنسي للنزهة والصيد،

وبينما هو في غابات الكونغو الجميلة إذ رأى من بعيد أناسا متجمهرين فظنهم تجمعوا لإستقباله! لكن الحقيقة أن هذا التجمع كان لقبيلة من آكلي لحوم البشر !!

فألقي القبض عليه وتم ذبحه وطبخه ثم تجمع عليه عدد من رجال القبيلة وأكلوه،!

احتجت فرنسا بشدة على هذا الحدث المروع “أكل سفيرها”، وأرسلت احتجاجا شديد اللهجة وطالبت الكونغو بتعويض يقدر بمئات الملايين من الدولارات لأسرة الضحية، فاجتمع رئيس الكونغو بحكومته وتشاور معهم حول قدرة الدولة على دفع مبلغ التعويض؟،

إلا ان رد وزير المالية كان:  خزينة الدولة لا تملك هذا الملبغ !

انتهى الاجتماع ووجهت دولة الكونغو رسالة لفرنسا هذا نصها:

تأسف الحكومة الكونغولية على حادثة أكل سعادة سفيركم؛ و لأن دولتنا لا تملك الثروات، و تعجز عن دفع المبلغ الذي طلبتموه،
نقترح عليكم أكل سفيرنا لديكم وسنكون شاكرين “.

القادم بوست

تعليمنا واقع وحلول / مولاي إدريس ولد العربي

الأربعاء سبتمبر 11 , 2019
شهد التعليم […]
Wasseem