مستشفى النعمة ؛ حين تغيب الكفاءات :

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 4 سبتمبر 2019 - 10:18 صباحًا
مستشفى النعمة ؛ حين تغيب الكفاءات :

وكالة النعمة الإخبارية ؛

في كل مرة ترغب السلطات الصحية العليا مدفوعة بإرادة السلطات العليا للبلد ؛ ان تحول طاقما من ذوي الإختصاص لمستشفى النعمة الجهوي المجهز بمختلف الأجهزة والمعدات ؛ يهجم النافذون من رجال الأعمال  الخصوصيين والعاملين في المجال الخاص من خلال ؛ عملائهم المسييرين لقطاع الصحة بالوقوف امام تحويل أي كفاءة من شانها ان تحد من المخزون البشري الهائل الذي يقتات على دخله من التداوي في العاصمة انواكشوط ؛ حيث توجد مصحاتهم الخاصة وحيث الإغراء المادي لهؤلاء اصحاب التخصصات النادرة .

وكالة النعمة الإخبارية ؛ استطلعت بعض جوانب الأزمة اسجلاء لفك بعض طلاسمها لصالح المواطنين في هذه الولاية التي لا يريد لها الكثيرون من القيمين على الشأن العام أن تكون ذات حظوة من خدمات الدولة في المجال الصحي على الاقل .

فرغم ان المستشفى الجهوي للولاية  شُيِّد بغلاف مالي تجاوز المليار وستمائة مليون أوقية ؛وجهز بأحدث  الاجهزة والتقنيات ؛ منذ اشهر  ودشن  من طرف الرئيس السابق  محمد ولد عبد العزيز .. إلا ان الوزارة الوصية  لاتزال على ما يبدو عاجزة عن تحويل الأطقم البشرية المتخصصة نظرا لإعتبارات وحواجز تعود لحاجة في نفس يعقوب لم يقضها بعد ….

أما القائمون على إدارة المرفق ؛ فإنهم يرون الأمر من زاوية أخرى تعود للأشغال الكبيرة  التي لا تزال متأخرة وطور الإنجاز..وإنما جل المشاكل مترتبة على عدم التزام المقاول بدفتر الشروط  وهو العذر الذي يعتبر أكبر من الذنب وبه تضيع الحقوق وتُتَدافع المسؤوليات وتنمو الإشاعات والأكاذيب حول تفسيرات الأزمة .

ولايزال مستشتشفى النعمة يؤرق الكثيرين من ساكنة الولاية خوفا من أن يلقى نفس المصير الذي لقيه مطارها الدولي الذي لم تنزله حتى الساعة حتى طيور أربا المهاجرة …

يتواصل .

رابط مختصر