أليس لدى الحكومة ؛ ماهو أهم من مشاكل الحزب الحاكم ؟!

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 30 أغسطس 2019 - 12:43 مساءً
أليس لدى الحكومة ؛ ماهو أهم من مشاكل الحزب الحاكم ؟!

يحاول العديد من رموز الفساد وأعوانهم من المتشبثين بأسباب المصائب والكوارث التي أخرت البلد عن ركب التنمية وشغلته بمتاهات أنهكت القوي والضعيف على السواء من قبيل تجديد هياكل الحزب ومؤتمرات الحزب وإصلاح الحزب وإشارات الرئيس السابق للرئيس الحالي بالتشبث بالحزب وبأهداب القائمين عليه ؛ وكأن مشكلة الجمهورية ممركزة حول الحزب ومتاهاته العقيمة .

فلينتبه الرئيس وفريقه من الإنجرار لمثل هذه الدعاية المجير لها جيش من الإعلاميين لتبقى الدولة رهينة وحل لا يقدم بل يؤخر لايسمن ولايغني والإنشغال بهموم المواطنيين المنكوبين والمتطلعين إلى غد أفضل رغم ما ويشاع من مخاوف حول موضوع الأزمة الإقتصادية والمديوينية الضخمة وتبعات تسيير غير شفاف لممتلكات الدولة في العقد الماضي .
فليسكت المرجفون وليصمت المشككون وليتركوا الفريق يعالج السفينة ليقود ها إلى بر الأمان ..

رابط مختصر