هل ستجد قوات ؛الساحل ؛من لديه كفاءة الفريق حننا ؟

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 14 يوليو 2019 - 3:56 مساءً
هل ستجد قوات ؛الساحل ؛من لديه كفاءة الفريق حننا ؟

في مثل هذا اليوم من العام الماضي تم تعيين الفريق الموريتاني حنن ولد سيدى قائدا لقوات دول الساحل الخمس اياما بعد تعرض مقرها بمدينة سفاري المالية للتدمير الكامل اثر هجوم ارهابي خلال فترة قيادة المالي جيجي داكو.

عمل ابن ولاية الحوض الشرقي صاحب الاخلاق الفاضلة والمتواضع والكفؤ الفريق حنن على إعادة تنظيم هذه القوات وخلق ثقة لدى اكبر داعميها كالاتحاد الأوربي والامم المتحدة ودول الخليج وسرعان مانجح في ذلك نتيجة خبرته الميدانية حيث شهدت فترته دعما كبيرا من لدن هذه الهيئات والمنظمات الدولية تمثل في تزويد هذه القوات التي يديرها بمعدات وآليات عسكرية ومساعدات مادية وتعهدات بتوفير المزيد من الدعم المادي و تشييد مباني متطورة.

واصبحت هذه القوات تحظى بتقدير وإحترام دولي وإهتمام إعلامي غير مسبوق.
وجعل منها القوات الاكثر حضور ميدانيا رغم وجود قوات دولية اخرى كالقوات الاممية المينيسما وبراخان.

وبعد سنة من العمل الجاد يغادر الفريق حنن هذا المنصب الدوري ليخلفه الفريق النيجيري عمارو ناماتا كاساما ، الذي كان يشغل منصب القائد المساعد للقوات النيجيرية حيث سيجد ان الكثير من العقبات تمت إزالتها .

إلا أن عمارو ناماتا والمنتمي للهوسا العرقية الاكثر عددا بالنيجر (ناماتا تعني بلهجة هوسا أخ الاخوات اي انه لديه فقط أخوات) سيجد نفسه امام تحديات من بينها : المحافظة على ثقة كبار الداعمين لهذه القوات وكذلك الحرب الدائرة بليبيا التي قد تتاثر منها دول كالنيجر وتشاد إضافة الى عدم امتداده المجتمعي بدولة مالي الاكثر تضررا بالارهاب في المنطقة.
“منقول “

رابط مختصر