السر وراء ثراء ولد جاي، ومخطط تفقير رجال الأعمال …..؟!

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 4 يوليو 2019 - 9:20 صباحًا
السر وراء ثراء ولد جاي، ومخطط تفقير رجال الأعمال …..؟!

كشفت التحريات و التحقيقات المقام بها منذ أيام من أجل معرفة السبب المباشر للثراء الفاحش والبذخ الذي يعيشه وزير الاقتصاد و المالية المختار ولد اجاي عن مخطط شرير كان الوزير اختطه لنفسه وبه اقتنع ـ عن طيب نية ـ الرئيس المنتهية ولايته الرئيس محمد ولد عبدالعزيز .

المصدر كشف أن الوزير المختار ولد اجاي قام بواسطة مجموعة من عيونه في كل إدارات قطاعه بجرد قائمة بأسماء رجال الأعمال الموريتانيين و بحصر وجرد ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقول ثم تلا ذلك تصنيفهم على اصناف ثلاث :

ـ صنف بسيط يتم الإنقضاض عليه مباشرة وبسهولة .

ـ صنف مستعصي يتم استهدافه مرحليا وإخافته وترغيبه .

ـ صنف محمى ومقرب من دوائر صنع القرار قوف السلطة و لايتعرض له .

الوزير جعل من الصنف الأول بقرة حلوب لإدارة الضرائب مخترعا فزاعة بسببها ينقض عليهم كلما سنحت الفرصة من قبيل : ” الإنتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين و مناصرة حزب تواصل ذي التوجه الإسلامي “و ” العلاقة بدولة قطر و بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين ”

من خلال تلك الفزاعة استطاع الوزير ولد اجاي توجيه ضربات موجعة لكل من تم تصنيفه في القائمة الأولى من التجار وقد تضرر من ذلك خلق كثير لا ذنب لهم سوى استهدافهم المباشر من طرف الوزير ولد اجاي وسنذكر مثالا لا حصرا ممن تم استهدافهم و التضييق عليهم كلا من :

ـ رجل الأعمال محمد أحمد ولد يب ـ المقرب اجتماعيا من الرئيس المنتخب ولد الغزواني ـ الذي تم استهدافه شخصيا من طرف الوزير ولد اجاي بإغلاق محلاته ـ ظلما و عدوانا ـ بتهمة واهية هي العلاقة مع قطر و تسير أمال التنظيم الدولي للإخوان المسلمين .

ـ النائب السابق لمقاطعة الطينطان ولد سيدي حيث انهك بالضرائب حتى اضطر مرغما إلى الإرتماء في احضان الحزب الحاكم ـ مكرها لا بطلا ـ

ـ رجل الأعمال محمد ولد الحسن ولد المهاب من مقاطعة واد الناقة اضطر هو الآخر تحت وطأة الضرائب المجحفة وخوفا من التضييق إلى الإنصهار في جوغة الحزب الحاكم .

أما الصنفان الإخيران من التجار فقد كان مخطط الوزير ولد أجاي يقتضى إرسال رسائل من تحت الطاولة لهم أنه إذا كانت لهم رعبة في النجاة و الخلاص من مصير الصنف الأول فهو التوجه مباشرة إلى مكتب استشاري “معروف المكان ” يديره مقرب اجتماعيا جدا من شخص الوزيرـ يشغل الآن منصبا انتخابيا ـ ولكلام ما ينكال كامل ـ , ومن خلاله يمكن تسوية أي ملف هم طرف فيه مقابل عمولة محددة سلفا .

ومن خلال ذلك المكتب الإستشاري حصّل الوزير و المقرب اجتماعيا منه المنتخب محليا اموالا طائلة بها ومنها يتنعمان الآن و هما اللذان كانا إلى وقت قريب فقيران الفقر المدقع .

السبق الإخباري

رابط مختصر