فليذهب وعاظ السلاطين وليتركونا ومساجدنا..(رأي حر )

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 5 يونيو 2019 - 5:04 مساءً
فليذهب وعاظ السلاطين وليتركونا ومساجدنا..(رأي حر )

يدين ولد حبيب الرحمن بالولاء لأمراء السعودية الفاسدين اكثر من ولائه لوطنه وذلك حفاظا منه على منصبه كإمام للجامع السعودي الذي اسس من اول يوم على الولاء والتبعية العمياء لسدنة المعبد الوهابي. وكان المرحوم بداه ولد البصيرى اكثر استقلالا وتحررا من تلك التبعية الا انه قد خَلَفَ من بعده خلف ورثوا هذا المنصب المقدس او استورثوه على الاصح فاستخدموا منبر المسجد للدعاية للظلمة من الحكام سواء هنا او هناك
لا احد منا يستطيع ان يشكك في تمكن الشيخ احمدو ولد لمرابط ولد حبيب الرحمن من ناصية العلوم الشرعية او انه سليل اسرة صوفية كبيرة عرف عنها العلم والصلاح لكن كما يقول المثل “الطير لا يطير بجناحي ابيه” فالرجل عفا الله عنا وعنه ما عرفنا منه منذ عرفناه سوى التسبيح بحمد الحكام من آل سعود وغيرهم ..
يجب على الدولة ان تصون منابر المساجد عن الدعايات السياسية وان تبعد عنها فقهاء التسيس الذين (يأخذون عرض هذا الأدني ويقولون سيغفر لنا وإن يأتيهم عرض مثله يأخذه) وليذهب وعاظ السلاطين واحبابهم الى بلاط الذين يسبحون بحمدهم وليتركوننا ومساجدنا.

من صفحة المدون

حدو الحسن

رابط مختصر