من المسؤول الحقيقي ؛ عن ظاهرة الإزدحام عند مكاتب المراجعة؟

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 15 مايو 2019 - 6:10 مساءً
من المسؤول الحقيقي ؛ عن ظاهرة الإزدحام عند مكاتب المراجعة؟

شهدت الأيام الأخيرة من الأجال المخصصة للإحصاء التكميلي ذي الطابع الإنتخابي ،زحمة غير معتادة لدى معظم هذه  المكاتب مما طرح تساؤلات عدة حول أسباب الظاهرة ..

فمنهم من حمل السلطات الجزء الأكبر وذلك لمحدودية الفترة ومحدودية الوسائل البشرية وربما اللوجستية لتغطية العملية لتناسب الظرف ..

أما البعض الأخر فيلقي باللائمة على الفاعلين السياسين والناخبين على السواء لغياب الحافز المباشر للطرفين وهو الإندفاع بحكم نوع الإستحقاق والفرق الواضح بين المحلي منه والوطني  وهو ماكان له الأثر البارز في غياب التعبئة الشاملة للقواعد الناخبة..
ويلخص د. فاضل ولد الننة بقوله :

“ثقافة المواطنين والفاعلين السياسيين على حد سواء بالتعاطي مع التسجيل على اللوائح الانتخابية خصوصا او العمل السياسي عموما غير علمية وغير مفهومة.

لأن كل العمليات الانتخابية محددة الآجال والقوانين ولكن الأغلبية منا لا يتعاملون معها بجدية وفي كل مراحل انطلاقتها ؛
والنتيجة للأسف غالبا هي خسارة الكثير من العناصر ومن أهمها عنصر المسجلين على اللائحة الانتخابية نفسها والذي غالبا ما يكون قليلا.

فعلى سبيل المثال لا الحصر :
في الأيام الأخيرة من كل عملية تسجيل على اللائحة الانتخابية يزداد الازدحام وتكثر الخسائر المادية ويبقى الكثيرون لم يسجلوا.
يجب ان نتعاون جميعا لتغيير هذا السلوك المشين.

د. فاضل ولد الننة
الامين العام الناطق الرسمي لمنبر النخبة للأغلبية.”

رابط مختصر