اللهم قيض لهذا الشعب المسكين من يحكمه بالعدل من خيرة ابنائه.

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 15 مايو 2019 - 5:10 صباحًا
اللهم قيض لهذا الشعب المسكين من يحكمه بالعدل من خيرة ابنائه.

تشرئب الاعناق وتتطلع النفوس إلى أن يرأس البلاد أحد المترشحين الآن في هذا السباق الرئاسي الذين نسأل الله ان يجعله أمنا وسلاما على الوطن املا في تغيير الاوضاع المزية للمواطنين إلى ما هو احسن، وذلك بعد عشر سنوات عجاف ساد فيها التخبط والارتجال في التسيير وعانى فيها المواطنون من الجوع والمرض والجهل وعدم الامن.. سنوات تتغنى بما أنجز فيها جوقة من المطبلين نفاقا لرئيس البلاد الذي صدع رؤوسنا بشعارات جوفاء من قبيل محاربة الفساد والمفسدين، ورئيس الفقراء …
لم يتحقق على ارض الواقع من محاربة الفساد سوى ان الرئيس عزيز قام بتجفيف كل المنابع وألجم من سواه عن المال العام ليتسنى له ولشرذمة من سماسرته المقربين منه الاستحواذ خيرات البلاد ليصبحوا قارونات يتخبطون في الثراء الفاحش بين عشية وضحاها ويزداد البؤساء من هذا الشعب فقرا وحرمانا،، نعم إنها عشرية الرمادة التي طمرت فيها احلام واجساد الشباب داخل حفر التنقيب عن السراب وبات على الطوى فيها المواطنون في الارياف وهجر الكل الوطن بحثا عن لقمة عيش او بحثا عن جرعة دواء غير مزورة او بحثا تعليم نافع لان كل هذا مفقود في الوطن،
لقد اثبت عزيز بالفعل أنه رئيس الفقراء فجميع الشعب قد عمه الفقر منذ توليه رئاسة البلاد، كيف لا وكل يوم نرى الفقراء واصحاب المظالم معتصمين امام ساحات القصر الرئاسي يرددون “يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوفي لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين”
اللهم قيض لهذا الشعب المسكين من يحكمه بالعدل من خيرة ابنائه.

من صفحة المدون/ حدو الحسن

رابط مختصر