الكنتي، يختار الرد على الخصوم بشكل غير تقليدي “بيان”

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 9 مايو 2019 - 7:44 مساءً
الكنتي، يختار الرد على الخصوم بشكل غير تقليدي “بيان”

بيان مشكل…
يعتب علي بعض الأصدقاء من الفسابكة عدم تفاعلي مع ما ينشر تعليقا على ما أكتب. لا يعود الأمر إلى تجاهل، فأنا أقرأ التعليقات كلها، لكن يبدو لي أن التفاعل معها ربما دخل في باب ربا الفضل؛ كتبت نصا، وتفضل أحدهم مشكورا بالتعليق عليه، سلبا أو إيجابا، فتساوت العروض أمام القارئ. أما حين أتدخل من جديد فإنني أحظى بفرصة زيادة على ما حظي به المعلق.. وقد رأيت غيري يتفاعل، فينقلب الأمر مراءا بينه وقراءه، وقد نهى صلى الله عليه وسلم عن المراء. قررت إذن عدم التفاعل غالبا، حفاظا على الود مع قرائي، ولأنني تعلمت، منذ الثانوية، أن أحترم للناس آراءهم، وأن أعبر عن رأيي بحرية، ولا تزعجني إطلاقا القراءات الكيدية، والتأويلات الماكرة، فقد أخبرنا القرآن عن عواقبها…
كل ما أمارسه من تفاعل هو أنني أضع إعجابا على ما يعجبني حقا، وأحذف الإساءة وصاحبها. أما الردود، إن قررت الرد، فأفضلها على نار هادئة. فهي شبيهة عندي بتقطيع الأوصال، ولا أحب “الحز في غير مفصل”…

من صفحة الكاتب

د.إسحاق الكنتي

رابط مختصر