الشعب الليبي الذي أمتلك السلطة والثروة والسلاح بأعلان قيام سلطة الشعب في 2/3/1977.

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 19 مارس 2019 - 12:45 صباحًا
الشعب الليبي الذي أمتلك السلطة والثروة والسلاح بأعلان قيام سلطة الشعب في 2/3/1977.


وشكل المؤتمرات الشعبية الاساسية .. وصعد اللجان الشعبية لمختلف القطاعات الخدمية .. وشكل النقابات والاتحادات المهنية في كل المؤسسات الذي سيطر عليها المنتجون والمهنيون .. وأنهى الى الابد الادارة الحكومية التقليدية وانهى المؤسسة العسكرية التقليدية بقيام الشعب المسلح .

وأصبح الشعب الليبي حجر الزاوية في أنبلاج عصر الجماهير الذي دفعت من أجله شعوب العالم مئات الالاف من شهداء من أجل الوصول إليه ..

لا يمكن ان يعود هذا الشعب الى الخلف ويقبل بتشكيل الاحزاب السياسية التي يقودها الخونة والحداق والكلاب الضالة طلاب السلطة والسطوا على مقدرات الشعوب .

الاحزاب هي عبارة عن أداوات مدعومة من الخارج وتدار من قبل تلك الدول التي تدعمها من أجل مصالحها ومصالح من يقودون الحزب لا أكثر ولا أقل

وهي عبارة عن هرج ومرج مثل ما كانوا يتصارعون ويتطاحنون في ما يسمى بالمؤتمر الوطني والذي هو عبارة عن مجموعة الخونة الذين أتوا بدول الغزو عام / 2011 .. لتدمير ليبيا وشاهد الشعب الليبي ماذا حدثت في تجمع تلك الاحزاب الذي أطلق عليها المؤتمر الوطني بقيادة الكلب الضال محمد المقريف الذي فر هارباً الى أسياده الغربيين .

فعلى كل الشباب الليبي ان يحضروا أوليك المتطفلين الذين يريدون التقرير بهم لأجل سرقة السلطة من الشعب بتشكيل الاحزاب السياسية الارتزاقية والذي ستعمل دون أدنى شك على تدمير ما تبقى من النسيج الاجتماعي وتقسيم المجتمع .

والاحزاب هي الفتنة والفتنة أشد من القتل لأن كل حزب يريد أن يسفه الآخر أو يدمره وأن السير في هذا الطريق هو مضيعة للوقت لا جدوى منه خاصة في مجتمع مثل مجتمعنا الليبي.

بقلم الشريف مهدى الإدريسي

رابط مختصر